مدير التعليم يفتتح المركز الدائم للتوعية الإسلامية ويقف على التصفيات النهائية لمسابقات القسم


مدير التعليم يفتتح المركز الدائم للتوعية الإسلامية ويقف على التصفيات النهائية لمسابقات القسم



رعى سعادة مدير تعليم سراة عبيدة الدكتور ملفي بن عبدالرحمن العتيبي يوم الأربعاء الموافق ١٤٣٨/٤/٦هـ حفل افتتاح مقر المركز الدائم للتوعية الإسلامية وإقامة التصفيات النهائية لمسابقات التوعية الإسلامية، وكذلك توديع فضيلة الأستاذ أحمد بن علي الرشود مشرف التوعية الإسلامية بمناسبة تقاعده، وذلك بحضور مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية الأستاذ تركي بن أحمد الفالح، والمساعد للشؤون المدرسية الأستاذ سعد بن يحيى آل عمامة ومدير الإشراف التربوي الأستاذ عبدالله آل مصلح ومدير الإعلام التربوي الأستاذ عبدالله المالكي ومديري مكاتب التعليم في قطاعي طريب وتهامة، وعدد من رؤساء الأقسام والمشرفين التربويين بالإدارة والمكاتب، حيث افتتح سعادة المدير مقر المركز بقص الشريط ثم تجوّل ومرافقيه على مرافق المركز برفقة مدير التوعية الإسلامية بالإدارة الأستاذ / رائد بن سعيد آل مالح ومشرفي التوعية الإسلامية الأستاذ / حسين بن محمد آل قريش والأستاذ / راعي بن أحمد اليزيدي، ثم أعطى مدير التوعية الإسلامية نبذة عن مرافق المركز وما يحتويه من برامج وفعاليات وفق خطة برامج وفعاليات التوعية الإسلامية، بعدها انتقل الجميع إلى قاعة الاحتفال ثم بدأ الحفل الخطابي بالنشيد الوطني ثم عرض تقديمي وطني قصير، بعدها تلا أحد المتسابقين آيات من كتاب الله كنموذجٍ من نماذج المسابقات، ثم قدم أحد الطلاب نموذج آخر من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، بعدها ألقى مدير التوعية الإسلامية الأستاذ / رائد آل مالح كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بالحضور موجهًا شكره لسعادة مدير التعليم ومساعديه على دعمهم وتعزيزهم لإنشاء المركز وتعزيز جهوده ومودعًا الأستاذ أحمد الرشود في كلمات وافية عبر فيها عن مشاعره وزملائه تجاه المحتفى به فضيلة الأستاذ / أحمد الرشود، بعدها قدم المُحتفى به فضيلة الأستاذ / أحمد الرشود كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لكل الحاضرين وكل من شارك في تكريمه مؤكدًا بأن ذلك ليس بمستغرب على رجالٍ عُرف عنهم أصالة المعدن وكريم الخُلق، كما وجه في كلمته عددًا من النصائح التربوية التي استفاد منها الحضور، بعدها قدم مدير الإشراف التربوي الأستاذ / عبدالله آل مصلح قصيدة شعرية لاقت استحسان الجميع، ثم قدم سعادة مدير التعليم كلمة بهذه المناسبة والتي شكر فيها منسوبو التوعية الإسلامية على تنظيم هذا الاحتفال الرائع والمميز وتجهيز المقر الدائم للتوعية الإسلامية، ثم بارك للمتسابقين تنافسهم الشريف على حفظ الكتاب والسنة النبوية والتي جمعوا فيها بين الأجر والتنافس الإيجابي، سائلًا المولى لهم التوفيق والسداد، ثم ودع باسمه واسم منسوبو تعليم سراة عبيدة الأستاذ أحمد الرشود وشكره على ما قدم خلال فترة عمله، وأكد سعادته في كلمته على دور التوعية الإسلامية في ترسيخ العقيدة الإسلامية والمنهج المعتدل والدور المناط بها في توجيه النشء معتدلاً وحكيمًا إلى الطريق المستقيم والنهج القويم، وأنه يجب علينا جميعًا التكاتف مع ولاة أمرنا وعلمائنا ورجال أمننا البواسل في سبيل حماية وطننا الغالي من شر المعتدين وكيد الجماعات الإرهابية التي تخطط وتسعى جاهدة لخلخلة أمن الوطن، ثم ختم سعادة مدير التعليم كلمته بالدعاء لولاة أمرنا بالتوفيق والسداد ولوطننا الغالي بدوام الأمن والأمان والإيمان، بعدها بدأ تكريم المتسابقين في فروع المسابقات وهي ( القرآن الكريم، والحديث والأذكار، والسيرة النبوية، ومسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله لحفظ السنة)، بعدها تم تكريم المحكمين للمسابقات والمشاركين في إنجاح هذا الاحتفال، كما تم تسليم الأستاذ أحمد الرشود عدد من الهدايا والدروع مقدمة من زملائه في قسم التوعية الإسلامية وبقية الأقسام بإدارة التعليم.

img_0453

img_0487 img_0488 img_0490

img_0439